وزير السياحة المصري

طالب منير فخرى عبد النور، وزير السياحة من السلطات الألمانية بتخفيض قيمة الضرائب الضريبية المقررة على المسافرين عن طريق الجو إلى مصر، مؤكدا أن الجانب المصرى يحترم القوانين التى تفرضها الدول، ولكنه يطالب فى المساواة مع الدول السياحية المنافسة لمصر، فيما يتعلق بموضوع الضرائب، حيث تم فرض ضرائب بقيمة أقل على هذه الدول.

أضاف فخرى خلال لقائه مع Ernest Burgbacher نائب وزير الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانى والوفد المرافق له، وذلك فى إطار زيارة وزير الخارجية الألمانى إلى مصر أن هذه الضريبة تعتبر ثلاثة أضعاف الضريبة المقررة على مقاصد أخرى منافسة، كما أن السوق الألمانية يعد من أهم وأكثر الأسواق المصدرة للسائحين إلى مصر، ولذا فإن تخفيض هذه الضريبة يصبح هاما للغاية بالنسبة لمصر.

وقد أفاد الجانب الألمانى بعلمه بتلك المشكلة، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على أن يكون فرض الضريبة وفقا للمسافة، حيث تقرر أن يكون نصيب الضرائب على المقصد المصرى 25 يورو، ويتعين موافقة الاتحاد الأوروبى على القيام بأى تغيير فى هذا الصدد.

وأشار نائب وزير الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانى إلى قيامه بدعوة المجموعات السياحية لزيارة مصر، كما أن منظمى الرحلات الألمان يبذلون قصارى جهدهم لاستجلاب مزيد من السياحة الألمانية إلى مصر.

أوضح الجانب الألمانى أن الأحداث الراهنة أفرزت تعاطفاً كبيراً من الألمان بالنسبة لمصر، كما وجه الدعوة لوزير السياحة لزيارة ألمانيا خلال بورصة برلين الدولية للسياحة ITB، مؤكداً على موقع مصر الهام على خريطة السياحة الألمانية، وعلى استعداد الجانب الألمانى للكتابة فى كبريات الصحف عن حقيقة الموقف التى شهدها الوفد أثناء زيارته الحالية إلى مصر.

وقد توجه وزير السياحة بالشكر للجانب الألمانى على الدعوة، مؤكداً على حضوره بورصة برلين السياحية لعقد لقاءات مهنية وإعلامية للترويج والتسويق للمقصد المصرى باعتبار السياحة أحد أهم أدوات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وأشار الوزير إلى أنه سوف يصل إلى القاهرة الأسبوع القادم 30 صحفياً ألمانياً، وسوف يتم استقبالهم والترحيب بهم والتأكيد لهم على استتباب الأوضاع فى مصر، وهو ما سوف يشاهدونه بأنفسهم.

كما أكد الجانب الألمانى على أهمية السياحة الثقافية المصرية للسائح الألمانى، إضافة إلى سياحة الشواطئ، مؤكدين على قيام وزارة الخارجية الألمانية بإلغاء تحذير السفر إلى مصر، مشيرين إلى الزيارة التى قام بها الوفد الألمانى برئاسة وزير الخارجية الألمانى، والذى يفضل قضاء إجازته دائما فى مصر.

يذكر أن المقصد السياحى المصرى سوف تكون شريكاً رئيسياً فى ITB فى عام 2012.