طيران الخليج

طيران الخليج

كشف الرئيس التنفيذى لشركة طيران الخليج، سامر المجالى، على هامش افتتاح الشركة رابع وجهة لها إلى مطار البصرة الدولى بجمهورية العراق، أن التغيرات التى تحصل فى العالم العربى أثرت سلباً على حركة النقل فى المنطقة، حيث تدنت حركة الركاب والإيرادات، وفى الوقت نفسه زادت الكلفة بزيادة أسعار النفط.

وبشأن أسعار تذاكر السفر، قال المجالى لصحيفة الوسط البحرانية، إنه يمكن أن تضطر شركة طيران الخليج إلى رفع أسعر تذاكرها إذا استمرت أسعار الوقود فى الارتفاع، وإذا انخفضت ستخفض الشركة أسعار تذاكرها، إذ أن كل ذلك مرتبط بأسعار الوقود، وهذا الموضوع خارج عن إرادة الشركة فى التحكم بالأسعار، ولكن نحاول أن نخفف آثار الارتفاع بقدر الإمكان لبعض الرحلات بخفض الأسعار بنسب متفاوتة وعلى خطوط متفاوتة.

وأوضح المجالى، أن أسعار الوقود ارتفعت من 80 دولاراً إلى 120 دولاراً للبرميل وأن وقود الطائرات يشكل نحو 25 إلى 30% من الكلفة الإجمالية لشركات الطيران.

وأضاف المجالى، أن طيران الخليج بدأت أولى رحلاتها إلى الجمهورية العراقية بمدينة بغداد فى أواخر 2009، وبعدها إلى مطار النجف ومطار أربيل فى العام 2010 والآن نحن نفتتح وجهتنا الرابعة وهى البصرة وفى المستقبل سنزيد وجهاتنا تباعاً إلى مطار السلمانية والموصل وسنزيد وتيرة التشغيل إلى عدة رحلات يومياً.

من جانبه، قال سفير مملكة البحرين لدى الجمهورية العراقية، صلاح المالكى، إن البحرين تدرس منح تأشيرات (فيزا) الترانزيت للعراقيين والخطوط العاملة فى منطقة الخليج أو الخطوط الجوية العراقية؛ إذ إن الشركات تجد صعوبة فى نقل المسافرين الذين قد يضطرون إلى المكوث فى مطار البحرين مدة 6 أو 12 ساعة تقريباً ونحن نولى هذا الموضوع الكثير من الاهتمام لتسهيل هذه الأمور مع الجهات المختصة.

وأضاف المالكى، لقد توقفت شركات الطيران البحرينية عن خط العراق لمدة 20 عاماً وقد عدنا إلى البصرة مرة أخرى كمحطة تجارية رابعة تخدم البلدين برحلات منتظمة بمجموع 4 رحلات فى الأسبوع للبصرة.