شركات الطيران العربية

شركات الطيران العربية

عقدت لجنة شركات الطيران العاملة في مطار الكويت الدولي مؤتمرها العاشر هنا اليوم لبحث التسهيلات المقدمة للمسافرين والخطط المستقبلية برئاسة الدكتور خالد النشمي رئيس اللجنة وحضره ممثلون عن الطيران المدني وأمن المطار والجمارك والجوازات وعن 30 شركة طيران عاملة في البلاد.
وقال الدكتور النشمي في كلمة افتتاحية ان هذا المؤتمر يأتي حرصا من اللجنة على التشاور والتنسيق واستطلاع آراء الحضور وتذليل شتى الصعوبات التي تواجه عمل هذه الشركات.
واضاف ان الخطوط الجوية الكويتية قامت باحتضان لجنة شركات الطيران العاملة في المطار منذ اجتماعها الأول عام 2001 واولتها الرعاية والدعم موضحا ان المؤتمر شهد العديد من الموضوعات المهمة من التسهيلات الخدمية المقدمة للمسافرين من قبل السلطات العاملة في المطار وآخر المستجدات والمشاريع المستقبلية.
وذكر ان المشاركين في اجتماع اليوم تقدموا بورقة عمل لاظهار الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الكويت الدولي وتناول البحث ايضا اخر المستجدات المتعلقة بصناعة الطيران من خلال المحاضرات حول أمن وسلامة المهبط وخدمات الشحن الالكترونية وبوابة أوروبا الالكترونية للشحن وتطوير مستوى الخدمة فيما يتعلق بخدمات المسافرين.
وبين ان ممثلي شركات الطيران العاملة في الكويت ناقشوا العمل على ارساء دعائم التعاون المشترك بشتى أنواعه والتنسيق دوليا في مجالات السياسات الجوية وسبل تطوير صناعة النقل الجوي في الكويت لاسيما في مجال التكنولوجيا والخدمات التقنية وتطوير الاستراتيجيات والأهداف لمواكبة مجريات الثورة التقنية المطردة التي يشهدها عالمنا اليوم في صناعة النقل الجوي.
وقال الدكتور النشمي ان الاجتماع استعرض ايضا خلق أرضية عمل مشتركة وايجابية مع السلطات العاملة في مطار الكويت كونها سلطات مهمة تدير هذا المرفق المهم.
من جهته استعرض مدير امن المطار في المؤتمر العقيد اياد الحداد الاجراءات التي تتبعها وزارة الداخلية لتسهيل مغادرة ووصول المسافرين مشيدا بتعاون شركات الطيران العاملة في مطار الكويت الدولي مع اجراءات هذه الوزارة.
من جانبه اشاد رئيس جوازات المطار في المطار العقيد بندر الظفيري بتعاون شركات الطيران مع قسم الجوازات مشيرا الى المكرمة الاميرية السامية لمخالفي الاقامة الذين يمكنهم مغادرة البلاد دون مراجعة أي هيئة حكومية من خلال التوجه الى مطار الكويت الدولي للمغادرة شرط عدم وجود منع سفر لهم بقضايا جنائية أو أخلاقية.
وعن عمل البوابة الالكترونية قال العقيد الظفيري ان التأشيرة الالكترونية في مراحلها النهائية موضحا ان اهم المعوقات التي تقابل عمل قسم الجوازات هو التزام المسافرين بالتعليمات الأمنية وضرورة مراجعة الركاب الملتحقين بعائل سفارة الكويت في هذا البلد وتصديق السفارات على سمة الدخول للخدم ومطابقة الشروط على الراغبين في زيارة الكويت من العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي.
من ناحيته تحدث مدير ادارة الجمرك الجوي داوود المنصور عن قانون الجمارك الموحد لدول مجلس التعاون الخليجي بشأن مكافحة عمليات غسيل الأموال الذي ينص على ضرورة افصاح الراكب عن العملات المحلية والاجنبية والسبائك الذهبية بما يتجاوز ثلاثة آلاف دينار عن طريق النموذج الجمركي المعد لذلك الذي تم تعميمه على الركاب القادمين الى الكويت.
واشار الى انه في حال عدم افصاح الراكب عن هذه المبالغ فسيتم تحويله الى النيابة العامة مبينا ايضا ان ادارة الجمرك الجوي وضعت لافتات ارشادية للتوعية بأضرار المخدرات والوقاية منها باللغتين العربية والانجليزية كما استعرض المنصور خلال الاجتماع الاحصائية السنوية لعام 2010 لمراقبة جمارك المطار.
بدوره استعرض ممثل الادارة العامة للطيران المدني محمد الثويني اهم التطورات التي يشهدها عالم الطيران التجاري “الذي يفرض التزاما على مقدمي الخدمات في المطارات لمواكبة كل ماهو جديد”.
وشدد الثويني على دعم الادارة العامة للطيران المدني للشركات العاملة في مطار الكويت الدولي وتطوير المرافق وتقديم التسهيلات لجميع الركاب وتحديث الأجهزة وأنظمة قبول الركاب ورفع كفاءة الأداء.
واوضح أن تقديم هذه الخدمات جاء متزامنا مع سياسة فتح الأجواء معربا عن امله في تحويل دولة الكويت الى مركز مالي وتجاري رئيسي في منطقة الخليج.
وعن المشاريع المستقبلية اشار الى ان الادارة العامة للطيران المدني قامت باستحداث سبعة بوابات جديدة لخدمة المسافرين وتسهيلا عليهم.
وتأسس مجلس ممثلي شركات الطيران عام 1977 بدعم من الادارة العامة للطيران المدني ويضم في عضويته الشركات العاملة في مطار الكويت الدولي للتنسيق بينها فيما يتعلق بشؤون النقل الجوي وتطوير الخدمات المقدمة للمسافرين وتعزيز التعاون مع مكاتب السفر في سوق النقل في الكويت بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.