طيران الإمارات

«طيران الإمارات» تعلن عن عزمها توسيع شبكة خطوطها في شمال أوروبا

طيران الامارات

طيران الامارات

أعلنت «طيران الإمارات» عن عزمها توسيع شبكة خطوطها في شمال أوروبا من خلال إضافة مزيد من الرحلات المنتظمة إلى خدماتها القائمة إلى كل من النمسا وألمانيا، عدا عن الخدمات الجديدة التي تم الإعلان عنها أخيراً إلى كل من سويسرا والدنمارك.

وسيتم إبتداءً من 27 آذار (مارس) الجاري إضافة 4 رحلات أسبوعية جديدة إلى خدمة «طيران الإمارات» اليومية إلى فيينا أيام الثلثاء والأربعاء والجمعة والأحد، باستخدام طائرة إيرباص أ340 – 500 التي توفر 12 جناحاً خاصاً في الدرجة الأولى و42 مقعداً في درجة رجال الأعمال و204 مقاعد في الدرجة السياحية. واعتباراً من أول أيلول (سبتمبر) المقبل، ستضاعف «طيران الإمارات» خدمتها إلى مدينة هامبورغ الألمانية لتصبح رحلتين يوميتين. وسيتم تشغيل الرحلة اليومية الثانية باستخدام طائرة بوينغ 777- 200 بتوزيع الدرجات الثلاث.

وقال سالم عبيد الله، نائب رئيس أول «طيران الإمارات» للعمليات التجارية لمنطقة أوروبا والإتحاد الروسي: «تأتي زيادة رحلاتنا إستجابة للطلب القوي على السفر إلى فيينا وهامبورغ. ونحن على ثقة من أن الخدمات الجديدة ستساهم في تعزيز وتقوية حركتي السياحة والأعمال في إثنتين من أهم محطاتنا الأوروبية إضافة إلى توفير رحلات ربط ملائمة إلى مختلف وجهاتنا عبر دبي».

وكانت الشركة أطلقت خدمتها إلى فيينا العام 2004، وإلى هامبورغ، موطن تجميع طائراتها العملاقة الإيرباص أ380، منذ العام 2006.

وأعلنت الناقلة أخيراً عن عزمها إطلاق خدمات جديدة إلى محطتين في أوروبا هذا العام، الأولى مدينة جنيف في سويسرا اعتباراً من مطلع حزيران (يونيو) المقبل. وكانت بدأت خدمة سويسرا منذ نحو 20 عاماً عبر مدينة زيوريخ. أما المحطة الثانية فهي العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، التي ستنطلق رحلات «طيران الإمارات» إليها اعتباراً من أول آب (أغسطس) المقبل لتدشين أول خدمة للناقلة إلى الدول الإسكندنافية.

وتخدم «طيران الإمارات» حالياً 109 محطات عبر العالم بأسطولها الحديث المكون من 151 طائرة، بما فيها 15 من الطراز العملاق إيرباص أ380.

 


طيران الإمارات تعلن عن رفع ضريبة الشحن الجوي 20 فلساً

طيران الإمارات

طيران الإمارات

أبلغت شركة «طيران الإمارات» شركات الشحن الجوي المحلية، أول من أمس، بزيادات في أسعار ضريبة الوقود يبدأ تطبيقها اعتباراً من 21 مارس الجاري، على وقع النمو المطرد في أسعار النفط.

وتمثلت الزيادات في أسعار ضريبة الوقود بنحو 20 فلساً عن الأسعار الجارية، وصولاً إلى 3.30 درهم، بدلاً من 3.10 درهم، وذلك للرحلات المتجهة إلى البلدان والمناطق البعيدة كالأمريكيتين وشمال آسيا وإفريقيا بخلاف (الدول الواقعة في الشرق الأوسط)، كما زادت أسعار ضريبة الوقود بواقع 10 فلوس من 1.55 درهم وصولاً إلى 1.65 درهم لمناطق الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية.

وقال أحمد عبد الرزاق، مدير شركة «مالترانس للشجن الجوي»، «إن الارتفاعات باتت تتقارب فتراتها الزمنية في الآونة الأخيرة على وقع الاضطرابات الشرق أوسطية، والتي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط إلى ما فوق الـ100 دولار»، مؤكداً أن الفترة الماضية كانت شركات الطيران ترفع أسعار ضريبة الوقود على فترات متباعدة نوعاً ما خلافاً لما يجري الآن، فلم يمر على آخر ارتفاع سعري في أسعار ضريبة وقود الطيران المحلي سوى أسبوعين، وذلك منذ ثاني أيام شهر مارس الجاري.

وتوقع عبد الرزاق، أن تظل هذه الزيادات في نمو مطرد نتيجة الارتفاعات المتتالية لأسعار النفط، مما يشكل ضغطاً على شركات الطيران، ويزيد من أعبائها وتكاليفها، مشيراً إلى أن الاتحاد الدولي لطيران «آياتا» يراقب عن كثب مؤشر أسعار الوقود بالتزامن مع نمو أسعار النفط.

ويأتي هذا في الوقت الذي ارتفع فيه «مؤشر وقود الطيران المحلي» في نهاية الأسبوع الماضي بنسبة 13 بالمئة، ليبلغ مستوى 593 نقطة، بزيادة قدرها 70 نقطة عن مستواه في الفترة نفسها من فبراير الماضي، بحسب شركة «الإمارات للشحن الجوي».

وأدى نمو سعر سلة خامات نفط «أوبك» إلى 110.71 دولار للبرميل إلى اشتعال الأسعار، مما يشكل ضغطاً على أسعار الطيران كافة من وقود وزيادات متوقعة في أسعار التذاكر.

ومن جهته، قال المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا) جيوفاني بيسينياني الشهر الماضي، «إن ارتفاع أسعار النفط نتيجة اضطرابات الشرق الأوسط يمثل تحدياً كبيراً لشركات الطيران».

وترتفع أسعار النفط بقوة بسبب المخاوف التي أثارتها الاضطرابات المحتدمة في الشرق الأوسط، ووصلت الأسعار إلى أعلى مستوياتها في عامين ونصف العام.

وخفض الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا) في وقت سابق توقعه لأرباح شركات الطيران العالمية خلال 2011 لأن ارتفاع الطلب لم يعوض بالكامل ارتفاع التكاليف الذي يرجع أساساً إلى صعود أسعار النفط.

وتوقع الاتحاد أن تحقق شركات الطيران العالمية أرباحاً صافية قدرها 8.6 مليار دولار، وحققت شركات الطيران 16 مليار دولار في 2010 ارتفاعاً من توقع 15.1 مليار دولار في ديسمبر.


مضيفي ومضيفات طيران الإمارات يصل الى 12 ألف للمرة الأولى

طيران الإمارات

طيران الإمارات

تجاوزت أعداد مضيفات ومضيفى “طيران الإمارات” 12 ألفاً للمرة الأولى، فى الوقت الذى تمضى الناقلة قدماً فى تنفيذ خططها التنموية، وتنظم طيران الإمارات حالياً حملات توظيف عبر شبكة محطاتها ضمن قارات العالم بهدف استقطاب المزيد من أطقم الخدمات الجوية بهدف توظيف 4 آلاف مضيفة ومضيف خلال السنة المالية المقبلة.

وأفادت الناقلة فى بيان نشرته جريدة الاتحاد الإماراتية بأنه وفى إطار مشاركتها فى معرض بورصة السفر العالمية ITB فى برلين، الذى يفتتح اليوم 9 مارس الجارى ويستمر حتى 13 منه، ستواصل “طيران الإمارات” جهودها لتوظيف مزيد من المضيفات والمضيفين الذين يتكلمون اللغة الألمانية.

وينتمى أفراد أطقم الخدمات الجوية فى طيران الإمارات إلى 131 جنسية، ويتكلمون أكثر من 80 لغة مختلفة، وتشغل الناقلة حالياً أسطولاً حديثاً مكوناً من 152 طائرة، بما فيها 15 من طراز إيرباص إيه 380، ومن المقرر أن تتسلم 200 طائرة أخرى بما فيها 75 من هذا الطراز العملاق.

وسافر على طائرات “إيرباص إيه 380″ ذات الطابقين منذ بدء انضمامها إلى الأسطول خلال يوليو 2008، أكثر من 4 ملايين راكب، ويعمل على طائرات “طيران الإمارات” الـ15 من طراز “إيه 380″ نحو 300 طيار وأكثر من ألفى مضيفة ومضيف.


طيران الإمارات تحتل المرتبة الثالثة لأكبر الشركات الجوية في العالم

طيران الإمارات

طيران الإمارات

ساهمت استراتيجية نمو طيران الإمارات في احتلالها للمرتبة الثالثة ضمن قائمة أكبر شركات طيران في العالم من حيث القدرة الاستيعابية، وذلك بحسب ما أظهرته أحدث البيانات من “إينوفاتا”.

فقد تفوقت الشركة التي تملك 144 طائرة في أسطولها ويقع مقرها في دبي، على شركة “يونايتيد” الأمريكية لتأتي في المرتبة الثالثة وراء “دلتا” و “أميركان إيرلاينز”.

وتشير الأرقام إلى أن شركة طيران الإمارات ستصل لمعدل 16.9 مليار كيلومتر جوي لمقعد الطيران في شهر مارس 2011 بزيادة 9.9 بالمئة على أساس سنوي، بينما انخفضت قدرة شركة “يونايتيد” الأمريكية إلى أقل من 16 مليار.


طيران الإمارات تفتتح مكتب جديد في الدار البيضاء

طيران الإمارات

طيران الإمارات

افتتحت طيران الإمارات اليوم مكتبها الجديد في الدار البيضاء الذي يتميز بمساحة أرحب وتجهيزات أحدث وموقع أفضل وتصميم عصري وذلك في إطار جهود الناقلة الرامية إلى تعزيز مكانتها في العاصمة الاقتصادية وخدمة عملائها من وكالات السفر والأفراد في المغرب بصورة أفضل.

حضر الافتتاح سعادة سعيد حمد الجاري الكتبي سفير الدولة لدى المملكة المغربية وعدد من المسؤولين المغاربة.

ويحتوي المكتب الجديد على 9 كاونترات للاستعلام والحجوزات وكاونتر خاص بحجوزات ركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال وآخر لعملاء ” الإمارات للعطلات ” وكاونتر لوكلاء السفر.

ويتيح المكتب الجديد الذي تستوعب منطقة الجلوس فيه 26 شخصا لعملائه إمكانية الإطلاع على آخر مستجدات خدمات ووجهات الناقلة من خلال تصفح الكتيبات المعروضة في صالة الانتظار المجهزة بمختلف أسباب الراحة.

يذكر أن طيران الإمارات بدأت خدماتها إلى المغرب في العام 2002 بمعدل 3 رحلات في الأسبوع وتشغل الناقلة رحلة يومية بين الدار البيضاء ودبي.


حقوق النسخ © 1999-2011 مدونة خطوط الطيران العربية. جميع الحقوق محفوظة لشركة اينشانت رويال تورز.