الحنطور

بعد سيطرة سائقى الحنطور على عملية النقل السياحى الداخلى بمدينة إدفو، ومنع الأتوبيسات السياحية من نقل السياح داخل المدينة وكذلك الاستحواذ على عملية نقل المجموعات السياحية بواسطة الحنطور من المرسى النهرى حتى معبد الإله حورس، مما كان لذلك تأثير سلبى على محلات البازارات السياحية التى توجد بجوار (باركنج الباصات السياحية) أمام معبد الإله حورس والتى يصل تعدادها إلى 75 محلاً تقريباً، مما يهدد بتشريد المئات من العاملين فيها.

كانت اشتباكات قد وقعت بين العاملين فى محلات البازارات الموجودة بجوار موقف الأتوبيسات والعاملين بالبازارات الواقعة بجوار موقف الحنطور، وقد توجه وفد إلى الحاكم العسكرى لمحافظة أسوان لشرح أبعاد المشكلة الاقتصادية التى باتت تهدد مصير مئات الأسر.

وأشار الوفد إلى وجود تلاعب فى عملية توزيع البازارات منذ البداية وتدخل بعض المسئولين فى إرساء مواقع بازارات مميزة فى السوق السياحى على بعض الأشخاص.

واقترح أصحاب البازارات على الحاكم العسكرى بهيكلة السوق السياحى لتصبح جميع البازارات أمام بعضها، وبتحمل أصحاب البازارات المتضررين تكلفة بناء المحلات والرسوم الهندسية ونقل المرافق وأعمال الهدم لتصبح البازارات بجوار بعضها حتى لا تحدث منافسات غير شرفية واحتكاك بالسياح.

قال أصحاب البازارات، إن الحاكم العسكرى وعدهم بالموافقة على هذه المقترحات، كما يستعد أصحاب البازارات لتقديم الخرائط والرسوم الهندسية لاعتمادها.