زيادة أسعار تذاكر الطيران

زيادة أسعار تذاكر الطيران

ارتفعت أسعار وقود الطائرات لتسجل حوالي 6% الاسبوع الماضي، ووصل سعر البرميل إلى أعلى مستوى له منذ نهاية العام 2008، مسجلا نحو 135 دولارا، مقابل 128,5 دولار في الأسبوع قبل الماضي.

كما سجل مؤشر الوقود الجوي المحلي زيادة بنحو 30 نقطة، مرتفعاً إلى 590 نقطة.

وبموازاة ذلك، طبقت 138 شركة طيران تعمل في مجالي نقل الركاب والشحن في مطارات الدولة زيادة على رسوم ضريبة غلاء الوقود بنسب وصلت 12% على ضريبة تذاكر السعر، ونحو 6,5% على رسوم ضريبة الشحن الجوي.

وتقوم الشركات نهاية الأسبوع الحالي بمراجعة الضريبة، لبحث إمكانية تطبيق زيادة جديدة مع استمرار ارتفاع أسعار النفط.

وقال إبراهيم الأحمدي مدير تطوير الأعمال في الشارقة للسفريات إن كافة شركات الطيران العاملة في مجالي الركب والشحن، رفعت رسوم غلاء الوقود بنهاية الأسبوع الماضي بالنسبة لأسعار تذاكر السفر جواً، بينما تم تطبيق الزيادة الرابعة لبعض الشركات على الشحنات الجوية.

وأشار إلى أن بعض الشركات أخطرت وكالات السفر باحتمال الإعلان عن زيادات جديدة، في إطار تخفيف الأعباء الناجمة عن شركات الطيران بسبب ارتفاع الوقود، لافتاً إلى أن تكلفة الوقود من إجمالي تكاليف التشغيل لشركات الطيران ارتفعت إلى حوالي 30% بزيادة 2% خلال أقل من ثلاثة أسابيع.

وسجل سعر وقود الطيران في أميركا اللاتينية أعلى مستوى بين مختلف المناطق ضمن مناطق مؤشر اتحاد شركات الطيران “آياتا” ليصل إلى 140,6 دولار، محققا زيادة 5,8% خلال أسبوع، و13,9% عن الشهر الماضي، بينما سجل 52,8% خلال عام.

وسجلت منطقة الولايات المتحدة ثاني أعلى سعر عالميا للوقود الجوي مسجلة 135,8 دولار، بنمو 6% عن الأسبوع الماضي، و14,7% زيادة خلال شهر واحد، و53,5% زيادة خلال عام.

وبين أسامة محمد ناجي مسؤول المبيعات في النابودة للسفريات بأنه من الصعب تحديد مستويات أسعار الشحن والتذاكر لمدة أكثر من أسبوعين، في ظل التعديلات والمتغيرات السريعة في أسعار الوقود، وما يستتبع ذلك من زيادات على رسوم ضريبة غلاء الوقود.

وأشار إلى أن شركات طيران رفعت رسم غلاء الوقود على الشحن خلال 70 يوما أربع مرات، بينما رفعت شركات الضريبة على تذاكر السفر مرتين.

وقال إن التوقع بتطبيق زيادات أخرى من شركات الطيران أمر وارد، خاصة مع الارتفاع المستمر في أسعار النفط، والتي تؤثر بشكل مباشر على تحديد تعاقدات شركات الطيران لأسعار الوقود، والتي تختلف بشكل يومي، وبمتوسط 5% من أول فبراير الماضي وحتى الآن. ووفقاً لمؤشر “أياتا” لأسعار الوقود عالمياً، فقد بلغ السعر في منطقة الشرق الأوسط 13,9 دولار للبرميل بزيادة 4,2% خلال أسبوع، و12,5% عن الشهر نفس الفترة من الشهر الماضي، بينما بلغت الزيادة في غضون عام 53,7%.

وسجل السعر في أوروبا هذا الأسبوع 134,7 دولار، بزيادة 4,4% عن الأسبوع الماضي، وبزيادة 12,7% عن الأسبوع المماثل من الشهر الماضي، بينما جاء السعر في آسيا 133,1 دولار، مسجلاً زيادة 4,5% خلال أسبوع، و13,5% عن الشهر الماضي، و53,6%.

وبينت أرقام اتحاد شركات الطيران العالمي أن تجاوز المؤشر 368,3 نقطة، مقابل 350,6 نقطة، بزيادة 18 نقطة في غضون أسبوع وبحوالي 58 نقطة من بداية شهر فبراير الماضي، ونحو 88 نقطة من بداية العام الجاري.

وانعكست أسعار الوقود على المؤشر المحلي الصادر عن “الإمارات للشحن الجوي” ليرتفع الى 590 نقطة من 561 نقطة، بزيادة 117 نقطة منذ بداية العام الجاري بنسبة 24,7%، بينما بلغت الزيادة على المؤشر منذ بداية فبراير 89 نقطة، بنسبة قاربت 17,7%.

وتفيد أرقام مؤشر أياتا للوقود الجوي بأن متوسط سعر البرميل على مدار العام ارتفع إلى 118 دولارا، بزيادة 18 دولارا عن تقديرات السعر في مطلع العام، وسترتفع فاتورة الوقود بواقع 45 مليار دولار، بزيادة ثلاثة مليارات خلال أسبوع.